الرئيسية / مقالات / لماذا حراك لا لتميز !!

لماذا حراك لا لتميز !!

  • مؤمن يوسف

يقول الروائي السعودي عزيز محمد في رواية《الحالة الحرجة 》ولعل المرء لا يتحرر أينما ذهب، فحتى موتك لا يتم إلا بأوراق موقع عليها تثبت وفاتك». في الدول الحديثة من لا يملك أوراقًا قانونية تثبت هويته، هو ببساطة غير موجود، وغير معترف له بالشخصية القانونية التي من شأنها أن تضمن له حقوقه في المكان أو الدولة التي يعيش فيها، ليس هذا فحسب، فقد يلاحق هذا الشخص أمنيًّا بوصفه موجود في الدولة وجودً غير شرعي، إنه عديم الجنسية وهو أي شخص لا تعده أي دولة مواطنًا بمقتضى تشريعاتها، ووضَعت هذا التعريف اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بوضع الأشخاص عديمي الجنسية عام 1954. وتعد ليبيا ضمن سلسلة من الدولة التي تتواجد فيها هذه الفئة بإعداد كبيرة جدا وللأسف لا يوجد إحصاء صحيح لهذه الفئة من قبل السلطات في ليبيا لأسباب لا نعلمها في 21 مارس 2020 أطلقت مجموعة من النشطاء في مختلف المدن الليبية وعلى رأسها أوباري، وغات، وسبها، وطرابلس، وبنغازي، ومصراتة، وبعض العواصم العالمية مثل تونس، وباريس حراك مدني يطالب بعدم التميز وتحقيق مستوى عال من الوعي بالحقوق المدنية في ظل مجتمع تحترم فيه حقوق الإنسان وتسوده الطمأنينة الإجتماعية والعدالة والرفاهية والسلام من أبرز القضايا التي طالب الحراك الدولة الليبية والمجتمع الدولي بحلها والبث فيها قضية 《 أصحاب السجل المؤقت》 التي أصبحت في طي النسيان والمهاترات السياسية ولقد كتب فيها بشيء من التفصيل مقال مطول في هذه الصحيفة ” فسانيا ” في عددها 349 تحت عنوان 《 تضارب وتناقد القوانين والتشريعات الليبية في حل أزمة أصحاب السجل المؤقت من 《 الطوارق 》 إن الأبعاد السياسية لهذه القضية كثيرة جدا وذلك واضح وجلي في التجاهل التام لها لعقود مضت، في دراسة أشرفت عليها مؤسسة فريدريش ايبرت FRIEDRICH EBERT تحت عنوان 《تطوير الأوضاع والسياسات الإقتصادية في ليبيا خلال الفترة 2012 – يونيو 2017 من إعداد: د. علي رمضان شنيبيش، طالب الدكتور في التوصيات في مجال معالجة مشكلة إرتفاع معدلات الإنفاق العام 1- بإعادة النظر في القوانين المنظمة للأجور والمرتبات في القطاع العام وعدم زيادة في المرتبات وإيقاف الإنتدابات والتقيد باستخدام الرقم الوطني في صرف المرتبات المشكلة هنا قد لا تكون في عدم الزيادة في المرتبات وإيقاف الإنتدابات، ولكن المشكلة هنا في طلب التقيد باستخدام الرقم الوطني في صرف المرتبات، لأن هذا يشكل خطر كبير على شريحة لابأس بها من المجتمع الليبي الغير حاملين للأرقام الوطنية وطالب الدكتور أيضا في النقطة السادسة في التوصيات بتحويل الدعم الحكومي لبعض السلع والخدمات لدعم نقدي بشكل تدريجي وذلك باستخدام الرقم الوطني مع الإستفادة من الدراسات السابقة بشأن تقدير قيمة الدعم للمواد الإستهلاكية والمحروقات وغيرها هنا أيضا نقطة تسأل كيف سيستفيد أصحاب السجل المؤقت من الليبين في حال تم تحويل هذا الدعم لدعم نقدي وبستخدام الرقم الوطني الذي لا يمتلكونه !! إن حصل ذلك فسيكون تعدي على الحقوق الإقتصادية التي نصت العديد من الإتفاقيات الدولية بأهميتها قد يقول قائل بأن هذه مجرد دراسات وتوصيات عادية قد لا تؤثر في شيء، ولكن التطبيع مع مثل هذه التوصيات وعدم الرد عليها يشكل خطر كبير على مستقبل كثير من أبناء الليبين الذين لا تتوفر فيهم شروط ما تم تناوله في هذه التوصيات عجزت كل الحكومات المتتالية من المجلس الإنتقالي أول حكومة رسمية بعد الثورة إلى الآن بحل هذا الأشكال القائم بالطريقة التي يمكن لأصحاب السجلات المؤقتة أن ينالو بها رواتبهم جاءت حكومة على زيدان بقرار (781) لسنة 2013 نتيجة الاحتجاجات المطالبة بالإفراج عن مرتبات هذه الأسر المتوقفة لوضع آلية لحل بعض معوقات الرقم الوطني وبموجبه منحت أرقام قيد مؤقتة للعائلات المقيدة بالسجلات المدنية المؤقتة إلا أن تلك المعوقات لم تحل وبقيت مستمرة وجاءت حكومة الإنقاذ الوطني ولذات الأسباب المتعلقة بتوقف مرتبات عدد كبير من موظفي الدولة الليبية من أبناء هذه الأسر بقرار (102) لسنة 2015م بشأن منح الإذن لمشروع الرقم الوطني و المشاريع المكملة له باتخاذ الإجراءات لذوي السجلات المؤقتة والذي جاء في الفقرة رقم (3) من المادة رقم (1) منه مانصه : صرف أرقام إدارية لأصحاب السجلات المؤقتة ، كبديل مؤقت للأرقام الوطنية ، لاستخدامها في استكمال إجراءاتهم المالية هو أيضا إجراء لم يحل المشكلة بالطريقة المطلوبة، ولا زالت الحكومات تتوالى وتصدر القرارات بدون أي حلول جوهرية أو عملية ومن هنا جاءت الفكرة من حراك لا لتميز للوقوف ضد جميع المماطلات والإنتهاكات ولتمحيص الغث من السمين وتحقيق المطالب .

عن ss2021

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

“الأرز” تخطى جيبوتي بعد مباراة قوية هلال يقود لبنان للتواجد بالمجموعة الرابعة من بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021

حقق المنتخب اللبناني الفوز على منتخب جيبوتي بهدف دون رد سجله هلال الحلوة في الدقيقة ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: