الرئيسية / الأخبار / غياب الاستقرار السياسي يؤثر سلبا على مكافحة الارهاب في تونس

غياب الاستقرار السياسي يؤثر سلبا على مكافحة الارهاب في تونس

  • فسانيا – وكالات

أعاد اعتداء نيس الذي نفذه تونسي وصل حديثا الى فرنسا، طرح سؤال حول مدى مضي تونس في مكافحة الارهاب خاصة في ظل الصعوبات التي تواجهها السلطات لوضع استراتيجية ملائمة وسط غياب الاستقرار السياسي. ويصعب تحديد ما اذا كان المشتبه به ابراهيم العويساوي (21 عاما) قد خطط للعملية انطلاقا من تونس أو بعد الوصول الى أوروبا عبر مسارات الهجرة غير القانونية في منتصف أيلول/سبتمبر. ولم تتبن الاعتداء على الكنيسة بمدينة نيس في 29 /اكتوبر، وأسفر عن ثلاثة قتلى، أي جهة. ولا تزال تونس تشهد بين وقت وآخر عمليات جهادية تستهدف أمنيين، وإنما بنسق أقل مقارنة بعام 2015 الذي شهدت فيه البلاد اعتداءات دامية أسفرت عن مقتل أمنيين وعناصر في الجيش وسيّاح. ويقول رئيس منظمة اتحاد التونسيين المستقلين من أجل الحريات معز علي، “نعوّل كليّا على المقاربة الأمنية ولا نعطي الأهمية الكافية للمقاربة الوقائية التي ليست في المستوى بعد في تونس”. ويشير علي إلى أنّ من أسباب تنامي الظاهرة الانقطاع عن التعليم وغياب “تأطير الأطفال” وسط تنامي مؤشرات العنف في ظل أزمة اقتصادية واجتماعية وسياسية حادة.

عن ss2021

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

هولندا تهزم النمسا وتتأهل الى ثمن نهائي اليورو

حقق المنتخب الهولندي فوزاً مستحقاً على حساب نظيره المنتخب النمساوي، 2-0 في الجولة الثانية من ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: