الرئيسية / مقالات / تعويض البندقية الافريقية

تعويض البندقية الافريقية

  • د / عابد الفيتوري
د :: عابد الفيتوري

الجنود الأفارقة ، في طريقهم إلى الساحل الفرنسي ، أثناء هبوط 15 أغسطس 1944 .. كان الهدف العسكري أخذ الألمان على حين غرة والتخفيف عن جبهة النورماندي. تضمنت القوات 260 ألف جندي من الجيش الفرنسي الأول المكون اساسا من جنود من شمال إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى.

أفريقيا لديها حصة من فرنسا .. على هذه الأرض من ” بروفانس ” ، سفك دم الافارقة دفاعا عن فرنسا ، لابد ان شيء من الندم نال من الرئيس الفرنسي ، إيمانويل ماكرون . وكما لو أن هذا الظلم أمام الشهود قليل ، لقد كان اثنان من الرؤساء الأفارقة في الصف الأول ، هما ” الحسن واتارا ” من كوت ديفوار ( ساحل العاج ) ، وألفا كوندي من غينيا .. سيكون لها ، في مكان ما ، أبرز مساهمة للأفارقة في تحرير فرنسا.

لسوء الحظ ، لسوء الحظ ، لسوء الحظ ، تم دفع ثمن الدم دائما بالمال ، الاف القتلى .. استغرق الأمر سنوات حتى يبدأ تجريم معاشات قدامى المحاربين ، وبعد عقود وعقود من الظلم الوضيع ، والمعاملة المشينة المفرقة بين الأفارقة والفرنسيين ، كما لو أن هذا لم يكن كافيًا .

عندما نرى الصعوبات التي يواجهها الأفارقة اليوم في الذهاب إلى فرنسا ، لا يسعنا إلا أن نضع نصب أعيننا ما يذكرنا بما حدث .. يمكننا أن نتخيل لحظة بداية الحرب ، عندما تعرض الناس للضرب في الريف الأفريقي ، وللتجنيد القسري ، واولئك الفلاحين الشباب الفقراء الذين عملوا في معظم الأحيان بمهمة علف المدافع ، يومها لم يكونوا مطالبين بالحصول على تأشيرة دخول .. اليوم ، أقيمت الجدران تلو الجدران.

ما زاد الطين بلة ، صورة فرنسا نادرا ما كانت سيئة كما في الآونة الأخيرة ، وقد وصفت بالفعل أنها ” مصاص دماء ” تمتص موارد افريقيا الاقتصادية .. لا نعرف سوى مقدار ما يعود في أيدي هؤلاء المانحين المزعومين ، وضع فرنك CFA اصبح بمثابة شذوذ اقتصادي . وصار الأمر يتطلب أكثر من مجرد ذكرى وعمليات قوة ( برخان ) بنتائج مختلطة لتهدئة القلوب.
قبل 75 عامًا ، هبط آلاف المقاتلين الأفارقة في ” بروفانس ” لتحرير فرنسا .. وفي مناسبة الذكرى ، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يطلب من رؤساء البلديات الفرنسية تكريم أكبر لهم في المستقبل .. اولئك المقاتلين الأفارقة الذين ضحوا بأنفسهم للدفاع عن فرنسا خلال الحرب العالمية الثانية.
في 15 أغسطس ، وصل 75000 جندي من الحلفاء ، بمن فيهم الآلاف من الأفارقة إلى جنوب فرنسا .. حدث قبل 75 عامًا .. بالاجمال .. لم يكن تكريم فرنسا للمقاتلين الأفارقة كافيا حتى الآن

عن ss2021

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

النائب مصباح دومة تعطيل البث في المناصب السيادية تعزيز للانقسام السياسي

أكد النائب مصباح دومة في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي”تويتر” إن ‏المناصب السيادية للوظائف ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: