الرئيسية / تقارير ومتابعات / مهرجان الاسكندرية الدولي للإبداع والفنون الادبية فرحة التلاقي في عرس أخوي

مهرجان الاسكندرية الدولي للإبداع والفنون الادبية فرحة التلاقي في عرس أخوي

 متابعة :: نيفين الهوني 

افتتاح فخم وحضور حاشد وضيوف من 19 دولة

افتتح  الايام القليلة الماضية مهرجان إسكندرية الدولي للفنون والإبداع الأدبي الذي يقيمه ويشرف عليه صالون درة الإسكندرية الثقافي وجمعية النادية للتنمية الثقافية والاجتماعية تحت رئاسة أمين عام المهرجان دكتورة نادية فتيحه ، وبرعاية وزارة الشباب والرياضة ووزارة الآثار وجامعة الإسكندرية والمجلس الأعلى للثقافة والمكتبة العامة بالأقصر بحضور زاخر وحاشد وضيوف عرب وأفارقه من 19 دولة عربية وافريقية وذلك في قاعة فندق شيراتون المنتزه حيث توالت الكلمات الترحيبية لكل من : السيدة نادية فتيحة مدير المهرجان والاخ الدكتور رأفت الخمساوي والدكتور مجدي عجمية رئيس قسم اللغات الشرقية بكلية آداب إسكندرية والسيد محمود حسن د. محمود حسن رئيس مجلس امناء مؤسسة الكرمة الثقافية على اثرها تواصلت القراءات الشعرية للإخوة الضيوف حيث تخللها فقرات موسيقية غنائية لكل من المطربة سماح عبد الرحمن والملحن والفنان الأردني الدكتور حسن رمزيو الموهبة الواعدة المطربة مريم زينه والطفلة ياسمين أسامه والمطربة ميرام عادل وأختتم الافتتاح بتكريم الضيوف وتقديم شهائد التقدير لهم والضيوف هم الضيوف العرب من العراق الشعراء خلف دلف  الحديثي و ابراهيم مصطفى الحمد وحبيب العزاوي ومن تونس الشاعرة والروائية مريم دياب والشاعرة حسيبة صنديد والشاعر لطفى الشابي ومن السعودية الشاعران محمد الجلواح و سعد الغرببي ومن اليمن الشاعر محمد عبدالوكيل ومن السودان الشاعران محمد عمر عبد القادر وآدم كمندان  ومن نيجيريا الشاعر على مصطفى لون ومن موريتانيا الشاعر عبد الرحمن سيدى المختار ومن ليبيا الشاعرة والقاصة والصحافية نيفين الهوني ومن لبنان الشعراء وليد رافح و زاهر ابو حلا ومحى الدين مرعى ومن الاردن د. حسن رمزي والشاعرة يسرا عرفة والشاعر عبد الرحيم محمود ومن سوريا / د. عبير يحيي ومن المغرب/ الشاعرة والقاصة سميرة العزوزى من الجزائر/ الشاعران جمال الرميلى سالم حميدة ومن مصر الشاعر محمود حسن و الشاعر اسامة الخولى و الشاعر ثروت سليم و الشاعر سليمان الهوارى و الشاعر محمد جاويش و الشاعرة عزة الزرقانى و الشاعر ايمن عمر  والشاعر ايمن بكر و الشاعر حسام العربى و الشاعر ابراهيم حسانين و الشاعر محمود يونس و الشاعر محمد جابر المتولى و الشاعرة سارة ذيادة و الشاعرة امل ماهر و الشاعرة فرح الروبى و الشاعرة نهاد دربالة و زينب احمد و الشاعر محمد السنهورى و غيرهم الكثير

 الذرائعية بين النظرية ومنهاج العمل في النقد الادبي

في اليوم الثاني تجول الضيوف في الصباح في قلعة قايتباي وتقع هذه القلعة في نهاية جزيرة فاروس بأقصى غرب الإسكندرية. وشيدت في مكان منار الإسكندرية القديم الذي تهدم سنة 702 هـ اثر الزلزال المدمر الذي حدث في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون. وقد بدأ السلطان الأشرف أبو النصر قايتباي بناء هذه القلعة في سنة 882 هـ وانتهى من بنائها سنة 884 هـ. وكان سبب اهتمامه بالإسكندرية كثرة التهديدات المباشرة لمصر من قبل الدولة العثمانية والتي هددت المنطقة العربية بأسرها وفي المساء أقيمت ندوة عن الذرائعية في النقد الادبي اعدت ورقتها الدكتورة الناقدة عبير يحي من سوريا واثرى الحوار مداخلات الحضور القيمة على اثرها غزل الشعراء سجاد المحبة حروفا وكلمات حتى آخر المساء بمسرح جامعة الاسكندرية كلية الهندسة

الهرم يحتضن العرب والمجلس الاعلى للثقافة يكرمهم

بدأ اليوم الثالث للمهرجان بالانطلاق صوب قاهرة المعز حيث استقبلهم أبوالهول واهراماته التي جسدت التاريخ ونحتته عظمة حيث تجول الضيوف مع مرشد سياحي والتقطوا الصور التذكارية وفي المساء أقيمت في المجلس العلى للثقافة بمبنى الاوبرا أمسية شعرية تكريمية للضيوف جمعت بين الشعر والنثر وبين الفصيح والعامي في باقة ازدانت بعطور متعددة وفواحة وعلى اثرها أضطر بعض الضيوف إلى البقاء في القاهرة بينما أكمل باقي الضيوف  الجولة السياحية الثقافية ضمن برنامج المهرجان الى الغردقة حيث قضوا يومين سياحيين تمتعوا فيهما بجمال الطبيعة وسحر المكان والتعرف على اماكن اخرى من مصر الشقيقة الكبرى للدول العربية ومن الغردقة إلى الأقصر

ومسك ختامها مدينة الأقصر

 بعد جولة سياحية ممتعة في ارجاء معبد الكرنك وغداء نيلي في مارينا الاقصر انتقل الضيوف إلى مكتبة مصر العامة بالأقصر ضمن فعاليات مهرجان الإسكندرية الدولي للفنون والإبداع حيث كان في استقبال الضيوف الاخ  مدير المكتبة والاخ وكيل وزارة الاعلام الاستاذ محمد عباس ، حيث قام معهم بجولة تعريفية بالمكتبة الضخمة ثم اقيمت أمسية شعرية وأدبية أعد لها وأشرف على ادارتها الشاعر أحمد العراقي بحضور لفيف من شعراء الاقصر بالاضافة الى الضيوف الذين اكملوا الجولة السياحية في المهرجان وهم الصحافية والشاعرة والقاصة الليبية نيفين الهوني الشاعر السوداني ادم كومندان والشاعر القناوي حسام عربي والناقدة والشاعرة الدكتورة السورية عبير يحي والشاعرة والقاصة المغربية سميرة المنصوري الفنان الاردني الفلسطيني د. حسن رمزي

وفي ختام المهرجان رصدنا هذه الانطباعات

د. نادية فتيحه /مديرة المهرجان ورئيس صالون درة الاسكندرية الثقافي

مهرجان اسكندرية الدولي دورة فبراير 2018 شارك به 19 دولة و امتد فى 5 محافظات بين جولات سياحية و امسيات شعر الغرض منه تفعيل دور مصر الثقافي الدولي و توطيد العلاقات بين مصر و الدول العربية و الافريقية و تنشيط السياحة و الحركة الثقافية داخل و خارج مصر بدأ التجهيز للمهرجان في بداية سبتمبر قبل المهرجان ب 5 شهور بكتابة الجوابات للمسؤولين في وزارة الثقافة و الاثار و الشباب و الرياضة و مكتبة اسكندرية و ايضا اختيار الضيوف العرب و ارسال الدعوات و وضع البرنامج و توزيعه عليهم كما تم جمع قصائدهم المشاركة في المهرجان و طبعها فى ديوان تم توزيعه في اجتماع التعارف قبل المهرجان الحمد لله نجح المهرجان نجاحا باهرا بالنسبة للظروف التي مر  بها من انسحاب الهيئة العامة لقصور الثقافة من الرعاية قبل اسبوعين من افتتاحه بحجة ضرورة العرض على لجنة المهرجانات التي سيتم انعقادها بعد المهرجان فتصرفت سريعا و تم حجز قاعة الطابية و  افتتاح المهرجان في شيراتون المنتزه و استبدلت قصور الثقافة في بقية المحافظات بمكتبة مصر العامة و اتحاد الكتاب شكرا لكل من ساهم في نجاح المهرجان من مسؤولين و منظمين و ضيوف عرب والله اسأل التوفيق للجميع و الى لقاء في نجاح اخر بإذن الله

 الشاعر سالم أحميده / شاعر من الجزائر

والله جد سعيد بمشاركتي في مهرجان الاسكندرية وتشرفت بحضور الاخوة العرب هناك كان شرف كبير حيث اجتمع الاخوة المبدعين من كل بقاع الأوطان العربية وكنا نتغنى بوطننا العربي الكبير. من اقصى الشرق إلى أقصى الغرب ومن أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب وكان التناغم واحد لا غيره عشنا فيه لحظات اﻹنتماء واﻹبداع واﻷخوة ونحن بدورنا نثمن هذا اللقاء ونتمنى من منظميه أن يزيدوا رقيا في تطويره الدورة المقبلة وله منا وافر المحبة والاحترام

الدكتورة عبير خالد يحيي / ناقدة ذرائعية من سوريا

سبق لي أن شاركت بمهرجان الاسكندرية الدولي الأول للفنون والإبداع العام الماضي , وكان لي شرف تمثيل بلدي الحبيب سوريا مع ابنتي الصغيرة الشاعرة سنا عبدالله, وقد كان مهرجانًا رائعًا حقيقة, بإدارة الشاعرة المبدعة الدكتورة ناديا فتيحة, تنقل المهرجان بين الاسكندرية و القاهرة والأقصر…عندما تكررت الدعوة هذا العام أيضًا لبّيتها فورًا مع كل الامتنان والسعادة, لأنه من الصعب جدًا أن يجمع مهرجان واحد فعاليات أدبية وأخرى تراثية وسياحية, إذ أن هذا المهرجان تنقّل بين الاسكندرية والقاهرة والغردقة والأقصر, وفي كل مكان كان لنا أمسيات أدبية و زيارات للآثار و جولات سياحية, هذا عدا عن إدراج فقرة النقد في هذا المهرجان الشعري الكبير, أفضل ما في هذا المهرجان أنني التقيت بأدباء حقيقيين أكملوا معنا برنامج المهرجان إلى النهاية…كما أن الاستقبال والحفاوة اللافتة من جميع منظمي المهرجان كانت على قدر كبير من التقدير فلهم منا كل تحية واحترام وتقدير, فلقد أثبتوا فعلًا أن مصر حاضنة لكل العرب على اختلاف مشاربهم.

 الشاعر محمد عبدالوكيل / شاعر اليمن

في مهرجان الاسكندرية الرابع للأدب والفنون الذي نسقت له الدكتورة نادية فتيحة حظرت المودة والالفة والعقل العربي بكل تجلياته الشعرية والفنية والأدبية ولعل السؤال الذي سيطرحه المشارك في المهرجان وغير المشارك: ما الذي جنيناه من هذا المهرجان ومن بقية المهرجانات التي تقام على امتداد الوطن العربي وعرضة؟ ثم هل المهرجانات تخلق ثقافة نوعية ؟ هل العبرة بالكم أم بالكيف؟ لعل المشارك في مثل هذه الفعاليات سوف يلمس المفاتيح التي امتلكها جراء احتكاكه بأصدقائه الشعراء والنقاد الذين لم يكن على معرفة سابقة بهم ولاشك أنه وبدون أن يدري ويدري سيضيف معارف جديدة إلى خزانته اللغوية ولإبداعه وهذا ما حدث في فعاليات مهرجان الاسكندرية ولعل جمالية اختيار الاسكندرية لهذا المهرجان فيه الكثير من الرمزية حيث ان هذه المدينة نالت في التاريخ شرف ان تكون عاصمة العالم ولعل ما وضعها في هذه المكانة الفارهة اهتمامها بالعلم والمعرفة وتعد زيارتنا لمكتبة الاسكندرية عملية تدعيم لذلك ويسعدني ان اتطرق الى الاشادة بالجهد المبذول خلف هذا المهرجان ابتداء بالكتاب التوثيقي لنصوص المشاركين وانتهاء بالتعريف بحضارة مصر وفنونها من الغردقة الى الاقصر. وكرم الضيافة وحسن الاستقبال الذي لمسناه من المبدعة نادية فتيحة ورفاقها في الاعداد الشاعر العربي الكبير أحمد قنديل وحسام العربي ومحمد جابر المتولي والناقد والشاعر أيمن بكر والشاعر المبدع محمود حسن وغيرهم.

الشاعرة سونيا عبداللطيف/ شاعرة من تونس

مهرجان الاسكندرية الدولي للفنون والابداع الادبي الاسم والبرنامج والمشاركين من الدول العربية مغر جدا…فمن يرفض دعوة  تصله من ادارة البرنامج رغم ان اغلب المصاريف على حساب المشترك… المفاجآت بعد ذلك تكون في الانتظار…لا بأس أن يتغير البرنامج ألف مرة.. لا بأس ان تغيرت اماكن الاماسي لعدة اسباب نجهلها او ربما يجدون لها مبررا غير مقنع.. لا باس ان ترتجل الأشياء. ولا باس ان تكتب قائمات المشاركين في حينها بحسب العلاقات والصداقات ..فيقرأ المقربون من لجنة التنظيم او الاسماء المعروفة قبل غيرها ..ولا باس ان يبقى آخرون الى الاخر وقد ينتهي الوقت المحدد فلا يقرأ الشاعر الذي جاء مكلفا نفسه التعب والماديات…ولا بأس ان يقرأ الشعراء المتكبرون في الاول ثم يغادر القاعة ولا ينتظر لينصت الى الاخرين ..وكأنه ادى اختبارا في الترتيل او المحفوظات وانصرف…بكل أسى صارت المهرجانات دعايات واشهار وتلميع لبعض الاسماء وقد يدعى اليها المكلفون بهذه المهمة ..مهمة النفخ والمدح والاطراء… كفى نفاقا…كفى تدجيلا ..نحب شعرا نقيا.. نحب أدبا نرتقي به في علاقاتنا ومعاملاتنا.. نريد ادبا اسما على مسمى وليس ادبا صخبا…

الشاعر د. حبيب أحمد العزاوي شاعر من العراق

كان لي شرف المشاركة في مهرجان الإسكندرية للفنون والإبداع للمرة الثانية على التوالي ، وأستطيع القول إن هذا المهرجان قد حقق بعض النجاحات على مستوى المشاركة من حيث عدد الشعراء الذين جاؤوا من شتى الدول العربية وكذلك على مستوى الحضور الجماهيري وتفاعله مع ما جادت به قرائح الشعراء من قصائد رائعة سواء أكانت من شعر العمود أم التفعيلة أم قصائد النثر ، وتنوع الفقرات الفنية التي  تميز بها عن سابقه ، على الرغم من الأخطاء الإدارية غير المتعمدة التي وقعت بها اللجنة المنظمة التي أرجو أن يتم تداركها في المهرجانات القادمة أتمنى للمشاركين في المهرجان والقائمين عليه  النجاح والتألق في سماء الإبداع الأدبي خدمة للحركة الأدبية في وطننا العربي الكبير

الشاعرة ازدهار الطيار شاعرة من الاردن

احس بصدري فاق حدود اشتياقه/وعروق دمي على شوفك توجعني/ بس الالم  ارحم من قربك وعِتابه/ ومن برد الاماكن ال فيك تجمعني/ وارحم من هدر عمري بميت انعاشه/ وارحم من سرابٍ بالحياة  يوهمني/ فاض العتب وشرّع الحكي إسكاته/ وصار الواجب ب محرابك  ينطقني/ وصار بُعد المسافات اتشوه في صفاته/ حتى حروفه  بالعشق ما عادت تشدّنّي/ صحيح اشتاق ومرات اشتهي جفاته/ وبادله بنفس الشعور الي فيه يذبحني/ وصحيح اشتهي لو معي يغير  حياته/ واحرق دفاتر  كانت ابّردها  تحرقني/ لكن عسى وهيهات ما  بهذي سماته/ صار التباهي بالتجاهل بيننا يسلبني/ وصار الوقت بالثواني تنحسب دقاته/ وينحسب معها ساعاتٍ طويلة تذبلني/ لو تدري بالخفا كم دورت لبردك دواته / لكان جيتني وبعذب  حبك  تتوسلني/ اخاف افقد شعوري بك وتصبح  كعاده/ وتصبح دقات قلبي لغيرك  تحرقني/ واخاف العشق يروح قبل ينهي كلامه/ العشق عندك ..وصل حدوده بالتعني/ يمكن تلاقي غيري يمدلك ايده وساده/ بس ما تلقى من يشري بردك ويتعذبني

الشاعر عبدالرحمن سيدي المختار /شاعر من موريتانيا

كان حلما أن تجتمع تلك النخبة من سدنة الحرف من كل البلاد العربية تقريبا و تتعانق أنفاس شعرها على ميكرفونات مهرجان شعر في عروس المتوسط بالإسكندرية.. و أن نملأ استقبال الفندق بالقصائد المحمولة من كل فج عميق كان فخرا كبيرا لي أن أقف لأمثل بلاد المليون شاعر و أعتقد أني فعلت ذلك، كان طيفا عشناه في رحابة صدر إدارة المهرجان و كرم ضيافتها. .لم تكن أياما بل كانت محطة سيتذكرها كل شاعر كتب له أن يحضر

الشاعرة سندس رقيق/ شاعرة من تونس

كان لمهرجان الاسكندرية الدولي الأفضل في ان نكون مع نخبة من المثقفين نقادا منهم وشعراء مما اتاح لنا الفرصة كي نكون اصدقاء اكثر  ثقافيا وانسانيا .كان له الفضل في ان نعيش لحظات ملؤها الصدق والفرح والابتسامة النابعة من القلب وهذا من شأنه سببا في سد ثغرات المسافة بيننا .ثقافيا ودوليا وعرقيا ودينيا .وجنسيا .ونكون أسوة واحدة يحكما الحرف والكلمة. شكرا للشاعر الكبير أحمد قنديل الذي استقبلنا بحفاوة شديدة وكان معنا خطوة بخطوة .شكرا للدكتور محمود حسن الذي كان منارة مصر .شكرا للدكتورة نادية فتيحة التي اتاحت لنا هذه الفرصة .شكرا للقائمين على التنظيم حسام ومحمد الحليفي ومحمد جابر متولي وأيمن الذين طالما افحمونا بابتساماتهم الرائعة والكلمة الطيبة والترحيب الكبير مما بعث فينا الاحساس بالخجل . دمت حاضنة للثقافة يا مصر .

الشاعر أحمد قنديل/ شاعر من مصر

حقيقة  كان  مهرجان الإسكندرية  فرصة رائعة  لتلاقح الثقافات  والوقوف  على   مستحدثات الفعل الثقافي  لكل  بلد من  البلاد المشاركة.., كما  كان  فرصة  للقاء  قامات  أدبية  وثقافية   لامعة   تلك القامات  أعطت   للمهرجان قيمة  مضافة  ..  ولعل   هوامش المهرجان  كانت  أكثر ثراء  أدبيا وثقافيا من  بعض  فعالياته

الشاعرة والقاصة : سميرة المنصوري العزوزي/ شاعرة من المغرب

باختصار لا أجد الكلمات المعبرة عن شكر مديرة مهرجان اسكندرية الدولي للفنون و الابداع الأدبي ، الأخت و الصديقة نادية فتيحة على المجهود الكبير الذي ما فتئت تبذله من أجل الرفع من المجال الثقافي إن في مصر أو في البلدان العربية و الاسلامية ..مهرجان رائد يجمع بين  “الثقافي” و “التراثي” و”السياحي” و “الترفيهي” ، فقد تعرفنا خلال جولتنا ـ التي دامت اسبوعا كاملا ـ على ابداعات اخواننا الشعراء والمبدعين من مختلف الدول العربية و الاسلامية  وزيارة المكتبة الوطنية بالإسكندرية والمكتبة العامة بالأقصر، كما عانقنا تراث مصر العريق خلال زيارتنا للمآثر الضاربة في العمق التاريخي ، كالأهرامات بالقاهرة  و معبد الكرنك بالأقصر ، و تمتعنا بلحظات ترفيهية رائعة خلال جولاتنا النهرية في الاقصر والبحرية في البحر الاحمر ، بالاضافة الى جو المغامرة الفريدة خلال رحلة السفاري في مدينة الغردقة فباقة محبة  وسلال ياسمين لكل من سهر على نجاح هذا الصرح الثقافي الموفق

 الشاعر وليد رافح /شاعر من لبنان

وأنت في مهرجان الاسكندرية الرابع للشعر العربي ، قد لا تشعر أنك ضيفٌ دُعيت، يتعامل معك المضيف وفقاً لعادات العرب التي فاخروا بها في حسن الاستقبال وكرم الضيافة، لكنك تنسى كل هذا حين تكون مع شعراء أخوةٍ لك في الضاد وخبزها الراقي الجميل .الشعراء الذين شاركوا في هذا المهرجان قمم إبداع وأحقاق عطر وهم فرحٌ يدخل القلب ويبقى متربعاً بين شغافه الى ما هو أبعد من اللقاء ومن مصر .لقد نجح هذا المهرجان في لمّ شمل الحروف العربية الجميلة ، وعسى أن يدوم صاعداً نحو الأرقى والأجمل حيث الشعر والجمال

الشاعر محمد جاد المولى/ شاعر من مصر

على مسرح مكتبة مصر العامة أقيم حفل ختام فعاليات مهرجان الاسكندرية الثقافي وقد كان لاختيار مدينة الاقصر لإقامة حفل الختام أكثر من سبب ، أولا حتى يتواصل أعضاء المهرجان مع أدباء أقاليم مصر في الجنوب، ثانيا لأن الاقصر هذا العام هي عاصمة الثقافة العربية ، وإن مشاركة عدد من شعراء الوطن العربي من السودان والمغرب وليبيا وغيرها من الدول هو اضافة نوعية لهذه الفعاليات التي يشرف عليها أعضاء مهرجان الاسكندرية حيث يخلق هذا التواصل نوعا من الانفتاح على تجارب مغايرة تعكس ما وصلت إليه تجارب الشعراء وهو ما تطمح اليه المؤتمرات الادبية والثقافية في مصر رغم يواجه هذا الطموح من عوائق مادية مما جعل لمهرجان الاسكندرية تميزا خاصا .

الشاعر زاهر ابو حلا / شاعر من لبنان

قالوا أنا المجدُ، كل المجدِ، قلتُ بلى/ وزدتُ: خلّاقُهُ.. شلتُ العُلا بعُلا/ وما دَرَوا أنني عَصَّبتُ قافيتي/ على جبين إله الشعر.. فاحتفلا/ ..وقال.. إغريقيا في أهلنا مَجُدَت/ إليكِ شعريَ يا إغريقيا ثَمَلا../ على بُعادِ دهورٍ رَدَّني نُبُلي/ أُسَيِّر المَركَبَ الأرزيَّ للنُبَلا

الفنان د. حسن رمزي :مطرب في الاذاعة والتلفزيون الاردني

مهرجان الاسكندرية الدولي الرابع للفنون والابداع الادبي ليس كباقي المهرجانات الكثيرة التي شاركت فيها بل تميز  من خلال اسبوع امضيته متنقلا بين الاسكندرية والقاهرة والغردقة والاقصر مع مجموعة رائعة من الشعراء والادباء العرب ايقنت من خلاله اننا نحمل فكرا عربيا موحدا لن تمنعه الحدود المصطنعة بيننا. اشكر رئيسة المهرجان الشاعرة نادية فتيحة التي قامت بجهود رائعة لتذليل كل الصعوبات خلال اسبوع كامل من عطاء مستمر وتحياتي أيضا الى اللجنة المنظمة متمنيا ان يتم دعم هذا المهرجان من كافة الجهات الرسمية والأهلية ليكون ضمن  المهرجانات السنوية  الدائمة في الاسكندرية.

 

عن ss2021

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

استكمال إجراءات تسجيل الشركة الليبية للأسمدة

أتمت المؤسسة الوطنية للنفط إجراءات التسجيل القانونية للشركة الليبية للأسمدة ، كما تم خلال اجتماع ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: