الرئيسية / ثقافة وفنون / الكثيرَ عني

الكثيرَ عني

  • شعر :: مفتاح العلواني

أودّ أن أخبركم الكثير..
الكثيرَ عني..
عن الطرقِ التي لم أُعِرها اهتماماً
قبل أن تزدحمَ بالهاربينَ..
عن الأحلامِ التي خرجت
رائحتها للناس قبل أن أمسكَ
برأسِ إحداها..
عن الدمِ المسفوحِ
فوق درج العمر.. لأعرف أخيراً
أنه دمُ معاركي الضاريةِ مع الذاكرة..
عن خُطاي التي بذرتُها
على الطرقِ الخاطئةِ.. لأجل ذلك
لم أصِل ولو لمرةٍ واحدة..
عن محاولاتِ جسدي ليكون ظلاًّ
فيظنهُ الناسُ سقوطاً..
وتنهيداتي التي أُضيّق بها خناق
الحزن..
عن كل الكلامِ الذي كنتُ عبثاً
أرميهِ صوب قطعانِ الصمت ولا تتفرق..

أود أن أخبركم عني حقاً..
أن أحدّثكم عن الضحكِ الذي كنت
أختبئ وراءهُ.. وفي كل مرةٍ تفضحُني
شهقةٌ مالحة..
عن بلادٍ أفتّش لها في جرابِ
الشعرِ علّ قصيدةً واحدةً تصلحُ لمواساتها..
ومحاولاتي لأن أكونَ
طفلاً ليومٍ واحدٍ لكنني أقفزُ في كل مرةٍ
سنةً أخرى للأمامِ مجّاناً..
ووجهِ الفرح العتيق.. الذي ينظر
إليّ من نافذةِ الوقت بعيونٍ منكمشةٍ
ولا يعرفني..

أرغب كثيراً في البوح عن
سيرتي..
تلك التي أبدو فيها كسائسٍ لرغبةٍ
جامحةٍ في الموت.

عن ss2018

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

كرة القدم النسائية ” ضربة حرة مباشرة في وجه العادات والتقاليد “

نهلة المهدي – ليبيا رؤى قدح ذات الاثنى عشر ربيعا إحدى المتدربات في أكاديمية الرياضي ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: