الرئيسية / تقارير ومتابعات / جلسة حوارية حول الزراعة في الجنوب (الواقع والتحديات)

جلسة حوارية حول الزراعة في الجنوب (الواقع والتحديات)

  • فسانيا :: زهرة موسى

نظمت كلية الزراعة جامعة سبها بالتعاون مع رؤية سبها (2030) جلسة حوارية حول الزراعة في الجنوب الواقع والتحديات ، تحت شعار( فزان سلة غذاء ليبيا ) وذلك بمركز اللغات .

قال ” الدكتور أبو القاسم عامر عضو هيئة التدريس بكلية الزراعة بجامعة سبها ، هذه الجلسة الحوارية كانت حول الإنتاج الزراعي بفزان الحلول والتحديات ، تحدث فيها بعض الزملاء فيما يخص قطاع الإنتاج الحيواني ، و المشاكل التي يتعرض لها القطاع ، فيما يخص آفات النخيل ، و طرق مقاومتها ، و طرق المحافظة على النخيل .

أضاف ” كما تطرق أحد الزملاء إلى المياه و أهميتها ، و من المعروف أن المياه بالمنطقة الجنوبية تعتمد على مصدر واحد وهي المياه الجوفية ، فليبيا تصنف دولة شحيحة المصادر المائية دولة “عرجاء”. و تعتبر السلعة الغذائية غير تتافسية و ذلك لغلاء استخراج المياه الجوفية ، و حفر الآبار ، كما يرفع من أسعار السلع الزراعية فتكلفة القمح المستورد من البرازيل أقل من تكلفة طن القمح المزروع بليببا خاصة الجنوب .

وأشار إلى أنه ” هناك تفاعل مع الباحثين و توجيه الأسئلة لهم ، و تم طرح بعض المشكلات و ذكر بعض الحلول ، نتمنى أن تكون الحصيلة خيرا . ذكر ” من الصعب حاليا العمل على تصدير الإنتاج الزراعي بليبيا ، و ذلك لأن تكلفة الزراعة بليبيا عالية جداً ، و السلع غير تنافسية ، لذلك إمكانية التصدير ضعيفة جدا ، إلا في بعض المحاصيل ، فكل منطقة بليبيا تتميز بنوع معين من المحاصيل الزراعية .

أفاد ” الدكتور محمد أحمد يونس ” عضو هيئة التدريس بكلية الزراعة جامعة سبها رئيس قسم البيطرة ” تقدمت بعرض ورقة عمل حول واقع الإنتاج الحيواني ، التحديات و الحلول ، وخلال هذه الجلسة حاولنا إلقاء الضوء على لماذا لا يكون الجنوب سلة غذاء ليبيا التي تزخر بإمكانيات مختلفة ، لتكون بادئة للتركيز على قطاع الزراعة وما يعانيه . أوضح أنا مزارع قبل أن أكون عضو هيئة تدريس وحاليا متخصص بمجال فسيولوجيا الحيوانات و حاليا بدأت في تكوين قطيعينْ قطيع أغنام و قطيع ماعز ، و لدي إنتاج من الدواجن و مؤخرا بدأت في تربية الأرانب ، و أنا جد متفائل و أعتقد بأن هذا المجال سيشهد تطوراً و ازدهاراً .

قال ” عبد السلام السني الشريف ” رئيس نقابة الفلاحين و المربين بسبها ” الجلسة كانت جيدة جدا و كذلك المحاضرون كانوا أكفاء ، ولكني ضد بعض ماقيل خلال الجلسة بحيث يعتقد البعض بأنه عند المقارنة بين الاستيراد و الإنتاج بالداخل نجد أن الاستيراد أرخص .

أوضح ” في الماضي أثناء الحكم السابق كنا ننتج ما يكفينا من القمح الصلب ولم نستورد القمح الصلب لأكثر من عشرة أعوام وذلك عن طريق المشاريع الزراعية الاجتماعية مثل (مشروع مكنوسة )و غيرها ، وقمنا باستحداث المشاريع لأن فزان كانت بيئة طاردة و كان عديد السكان يهاجرون إلى الشمال و لكن بعد استحداث تلك المشاريع استقر السكان بالمنطقة و كنت حينها مشرفا على تلك المشاريع .

ذكر ” الزراعة في الجنوب تعاني من عدة مشاكل وهي الوضع الأمني المتردي و تعرض عديد المزارعين للسرقات ، و انقطاع و تذبذب الكهرباء . تابع ” ذهبت مع الأستاذ حمد الطاهر إلى تونس لعقد عمل مع شخص يشتري منا كيلو الثوم ( ب 15قرشاً ) ، و تكفل الشخص بشراء البذور و السماد و المبيدات ، و نحن نوفر الأرض و الماء ، ولكن نتيجة للوضع الأمني توقفنا . نوه ” في حال حلت هذه الإشكاليات يمكننا أن نحيي الإنتاج المحلي بالرغم من غلائه ولكن في نهاية الأمر نستطيع الاعتماد على الإنتاج المحلي .

عن ss2021

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

شكوك حول إقامة نصف نهائي ونهائي اليورو في ويمبلي

قال تقرير صحفي بريطاني، إن هناك شكوك حول إقامة نصف نهائي ونهائي مسابقة كأس الأمم ...

تعليق واحد

  1. ازبيدة الشاذلي

    موفقين جلسة قيمة ، آمل ان تخرج بتوصيات وتوجيهات للقطاع العام والخاص ليكون هذا العمل( اقصد العمل المزرعي) مجد اقتصاديا ويتم تفادي المجازفات المنتشرة في الاونة الاخيرة، مما رتب خسائر كبيرة لبعض المشاريع والمزارعين ، والسؤٱل هل المنطقة الصحراوية منافس للمناطق الساحلية في مجال الزراعة ؟ . مشكورين على هذه المبادرة الجيدة ، اخوكم ، ازبيدة الشاذلي .

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: