الرئيسية / تقارير ومتابعات / ورقات بحثية وتوصيات شبابية في منتدى السياسات الاجتماعية لتحقيق الاستقرار بالمنطقة الجنوبية

ورقات بحثية وتوصيات شبابية في منتدى السياسات الاجتماعية لتحقيق الاستقرار بالمنطقة الجنوبية

  • فسانيا :: زهرة موسى

منذ أعوام و يستخدم الشباب وقودا للحرب في ليبيا من مختلف الأطراف المتنازعة ، وزُجّ بهم في ساحة قتال خاسرة، وحان الوقت الآن ليكونوا هم وقوداً لإحلال السلام بالوطن ، و أن يشاركوا في رسم معالم الدولة الحقيقية ، و من هذا المنطلق فسح نادي الحوار و المناظرة بسبها المجال لهم لإبداء آرائهم حول قضايا تهم مجتمعهم الفزاني ، و أتاح لهم فرصة عرض ورقات بحثية و سرد توصيات لحلحلة الإشكاليات التي تعانيها المنطقة ، من خلال ملتقى حواري شبابي هو الأول من نوعه في فزان ( منتدى السياسات الاجتماعية لتحقيق الاستقرار بالمنطقة الجنوبية) الذي نظمه النادي بدعم من معهد الولايات المتحدة للسلام .

“طرح ورقات بحثية في عدة جوانب

” قالت ” أميرة نوري عبدالله ” رئيسة نادي المناظرة سبها ” نحن اليوم هنا لإقامة منتدى السياسات الاجتماعية ، وذلك بدعم من منظمة ( معهد الولايات المتحدة للسلام) بتنظيم نادي الحوار و المناظرة سبها ، هذا المنتدى الذي يهدف إلى طرح ورقات بحثية في عدة محاور ( المحور التاريخي، و كذلك محور يتحدث عن السلطات، و أيضا محور بناء الهوية ، و المحور القانوني و يتحدث عن كيف يمكن حل بعض المشكلات التي نعايشها في الجنوب بشكل قانوني ).

أضافت ” الهدف الأساسي هو وضع الشباب من أجل تقديم ورقات تقييمية لهذه الإشكاليات و من ثم الخروج بمبادرات حلول أو أفكار حلول لهذه المشكلات التي يعاني منها الجنوب بشكل عام. ( الشباب وقود لبناء السلام ) أوضحت ” هذا المنتدى يهدف إلى تمكين الشباب بشكل سياسي أكثر ، ووضعهم في صورة صياغة السياسات ، وهو الأمر الذي نهدف إلى إدخال شبابنا فيه ، ونعمل على أن يكونوا جزءا من الحل و ليس فقط كما يوضع دائما وقود للحروب ، إنما يجب أن يكون الشباب وقودا لبناء السلام و صناعته .

ترى ” بأن مثل هذه المنتديات تفتح المجال للشباب للتحدث و التعبير عن آرائهم ، بأن يقولوا نحن هنا ، نحن موجودون لدينا أفكارنا ، لدينا مانقول ، دائما ما يتم استهداف الشباب بورش عمل بشكل سطحي ، وهذه المرة الأولى التي يتم فيها استهدافهم لطرح ورقة تقييم و أن تعطي توصية و رأيا بهذا المجال ، فهذا هو الأمر الذي تميز به هذا المنتدى الشبابي الأول في فزان ، نتمنى أن تكون هناك مخرجات جيدة خلال المراحل القادمة من هذا المشروع حيث ستكون هناك ورش عمل ، وستكون هناك جلسات وستقام مبادرات ستنفذ على أرض الواقع من خلال هؤلاء الشباب المختارين بإذن الله ،نشكر صحيفة فسانيا على التواجد وعلى الدعم الدائم .

ذكر ” شعيب موسى ” مهتم بمجال السلام و السلم المجتمعي ” شاركت في هذا المنتدى الذي تم من خلاله طرح عدة ورقات بحثية تناقش الوضع بالمنطقة الجنوبية بعدة ورقات ، و كانت مشاركتي بورقة بحثية حول (الرؤية الإيجابية للجنوب و المشكلات التي تواجه الجنوب ) و تضمنت عدة ملفات ( الملف الاجتماعي ، الملف الاقتصادي ،الملف الأمني، الملف السياسي )، ناقشنا فيها عدة نقاط مهمة .

اعتبر ” أعتقد بأن الملف الأكثر إلحاحاً ، و الأكثر أهمية هو الملف الأمني لأن حل الإشكالية المتعلقة بهذا الملف سيفتح المجال لحل عدة أمور متعلقة بباقي الملفات . أشار إلى أنه ” كانت المشاركات قيمة جدا و كان الحضور متفاعلاً جدا بخصوص الورقة و ما تم طرحه ، و أتمنى أن يتم الأخذ بالاعتبار جل التوصيات التي ذكرتها في نهاية الورقة لأهميتها ، و أتمنى أن يتم تحديد لجان لمتابعة مخرجات هذا المنتدى ، و ذلك لنرى نتائجها بأقرب وقت ممكن . أفاد ” المجتمع الفزاني بطبيعته متنوع و متعدد الثقافات ، و قابل للأنشطة و لكن تكمن الإشكالية في قلة المبادرين و أيضا قلة الداعمين لهذه المبادرات ، و أتوقع بأننا سنرى مبادرات عدة خلال الفترة القادمة و هذا لأن البلدية الحالية داعمة و تسعى لإبراز هذه الأنشطة ، أتمنى التوفيق للجميع و أيضا أتمنى لكم ( لفسانيا ) كل التوفيق.

للمبادرات الفردية أثر كبير في إحلال السلام

قال ” محمد إقليقيل ” ناشط مدني ” مشاركته بورقة حول” أهمية المبادرات الفردية “، يرى بأن للمبادرات الفردية أثر كبير في حل النزاعات و السعي لإحلال السلم ، ففي العام (2015) في أوباري أطلق شباب من الطوارق و التبو و العرب بالمدينة مبادرة لزرع شجرة بأماكن عامة وذلك بعد الحرب التي شهدتها المدينة بين (مكوني التبو و الطوارق )، وكانت تلك الفترة بعد الصلح مباشرة أي لم تكن هناك أي تعاملات من الأطراف مع بعضهم البعض و كان ينظر لأي شخص من أحد المكونات في التعامل مع الطرف الآخر على أنه “خائن” فكل طرف كان يخشى الآخر معتقدا بأنه سيعمل على خرق معاهدة السلام ، و لكن كانت لتلك المبادرات أثر على المجتمع بالمدينة و ساهمت في كسر الجمود رغم “التسلط القبلي” و إرجاع الحياة و إحلال التعايش السلمي .

قالت ” خدبجة عنديدي ” ناشطة مدنية” تناولت الورقة التي طرحت اليوم موضوع (الهوية و تأثيرها على الصعيد الاجتماعي )، و تكلمت عن أهمية التنوع الموجود في الجنوب و كيف يمكن المحافظة على هذه الثقافات ، و احترام هذا التنوع و البعد عن العنصرية ،و كذلك الحث على مشاركة مع بعضنا البعض لإبراز هذه الثقافات في المنطقة الجنوبية، لأن ذلك له دور كبير في تعزيز الاستقرار ، و تعزيز السلم الاجتماعي.

ذكرت ” كان النقاش واعيا جدا ، و نوه البعض خلال النقاش على موضوع الدستور و ترسيم اللغة ( الأمازيغية أو الطوارقية ، والتباوية)، هذا الشيء تم للضغط على الدولة لضمان حقوقهم ، لأنها أقصتهم في السابق ، فلهذا لم يعد هناك ثقة بين هذه المكونات الاجتماعية و الدولة و هم يبحثون عن طرق لضمان حقوقهم. اعتبرت ” اللغة شيء مقدس لكل مكون أو قبيلة ، و نحن لا نطالب بتعليمه بشكل إجباري و لكن هي اختيارية ، و أعتقد بأنه من المهم أن يتعلم العربي الطوارقية و التباوية لأن نظيره يتقن العربية و يتحدث بها، و أنا (كطارقية) أتحدث العربية أكثر من لغتي و أعتز بها ، و بينما العربي لم يتعلم هذه اللغات ولم يتعرف عليها .

أعربت ” مالفت نظري خلال النقاش أن البعض يقول بأن مشكلاتنا لا تحل إلا بقيام دولة ، و لكن في الحقيقة أن الدولة قائمة و تصدر قرارات بتعيين و إقالة و تنصيب الوزراء و المسؤولين ، و لكنها غير قادرة على إصدار بعض القرارت التي ينتج عنها استقرارنا و عدم تمييزنا . أظهرت ” هناك خلط في المفاهيم حول موضوع الهوية فالبعض يرى أن الهوية هي المواطنة وهذا غير صحيح ، ويلزمنا أن نفهم معنى الهوية بشكل أدق وهذا يحتاج إلى إقامة ورش عمل و جلسات و أنشطة .

أوضح ” حامد الحضيري ” أستاذ العلوم السياسية بكلية التجارة و العلوم السياسية بجامعة سبها ” تحدثت اليوم خلال ورقتي عن إشكاليات الأمن و السلطة في فزان ، حاولت أن أقسم الورقة إلى ثلاثة أجزاء ، الجزء الأول تحدث عن مفهوم السلطة والأمن ، وماهي السلطة وكيف يكون أساسها الشرعية ؟ و عرجت على مفهوم الأمن وأصنافه . و أكد ” ركزت في الورقة على الأمن الحقيقي ليس الشرطة و ما نعرف الآن و إنما الأمن هو المفاهيم الأخرى المتعددة ، مثل : (الأمن الصحي ، و الأمن البيئي ، و الأمن الاجتماعي، و الأمن العسكري ).

(المواطنة هي الحل ) و لفت إلى أنه ” تناولت التركيبة السكانية ، و موضوع انقسام السلطة و كيف انعكس سلبا على فزان ، و حاولت أن أبين ماهو العوار و ما تعانيه الدولة الليبية من هشاشة السلطة ، و هشاشة السيادة و كيف انعكس على استقرار فزان ، حاولت إيضاح بأن المواطنة هي الحل ، و المصالحات المحلية الصغيرة تسعى إلى توحيد الدولة . وشدد على أنه” يجب أن تعمل فزان على التعايش السلمي ما بين أعراقها ، و أن يكون المعيار الأول هو المواطنة . “لا تعايش بلا تعارف

” نوه ” لا شك أن للمنتديات و الملتقيات دورا رئيسيا و كبيرا في التعريف بالشباب و يقال “لا تعايش بلا تعارف ” و نحن بحاجة للتعارف فالمنطقة زاخرة بالتنوع و هذه الفسيفساء ظاهرة صحية و هي تظهر جمال فزان ، وهي عوامل قوة ، ولهذا لابد من التركيز على الشباب لأنهم هم من سيقودنا في المستقبل و يقع على عاتقهم إظهار هذه الثقافات .

البعد عن تسييس القبيلة

أكد ” أبوبكر الشامي ناشط مدني بمدينة سبها ، عضو بمنظمة زلاء للحوار و المناظرة ” تحدثت خلال طرحي عن دور الهوية الثقافية في إرساء السلام ورسم السياسات في المجتمع الجنوبي ، ومن أبرز النقاط التي تم التركيز عليها هي (الهوية الثقافية لم تكن يوما عائقاً أمام ترسيم السياسات أو بناء السلام بل هي داعم لبناء سياسات جيدة ) و كذلك تطرقنا إلى آليات بناء حوكمة عادلة في الجنوب و التي بدورها قادرة على إنتاج مصالح اقتصادية ، و مصالح سياسية ، نبتعد عن تسييس القبيلة ، و نتجه إلى العمل المدني ، ووضع سياسة ذات معايير تنموية .

أعتقد” أنه يجمعنا فكر أفضل بكثير من أن يجمعنا عرق ، لأن الفكر قادر على البناء و الإنتاج ، بينما العرق ينتج الخلافات.

أشار إلى أنه “كانت هناك عقول نيرة أثرت الحوار ، و استفدت جدا من المشاركات و النقاشات ، و الحضور كان نخبا من مختلف مناطق الجنوب من كُتّاب و مؤرخين و سفراء سابقين و مؤلفين و ناشطين مدنين .

أوضح ” عقيلة محجوب محمد ” رئيس تكتل لقاء من أجل الوطن ، مشرف الصفحة القانونية بصحيفة فسانيا سابقاً” تحدثت عن كيفية أخذ الحق بالقانون ، و شرحنا أهمية المقاربة الإيجابية ، و هل القانون مهم أو لا ؟ استشهدنا بواقعة المجلس البلدي و الإشكالية الواقعة له و كيف استطاع المجلس استيفاء حقه بالقانون ، في سابقة فريدة بالمجتمع الفزاني ، و كذلك رفعت قضية ضد وزير الحكم المحلي لإلغاء قرار إداري ، وكتبت سابقاً مقالا بصحيفة فسانيا بخصوص دعوة إلغاء قرار إداري ، في العدد (199) .

ذكر “كانت المشاركات جدا رائعة ، لدرجة أني شعرت بأنني اعتديت على زملائي بأخذ زمن أكثر من المخصص للنقاش ، و لهذه الملتقيات جدوى و أثر كبير ، فمن خلال الوسط الذي أعمل به أرى بأنه أصبحت على قناعة تامة بأخذ الحق بالقانون و تم ترسيخ هذه المفاهيم فيهم من خلال الورش و الجلسات .

عن ss2018

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

البحرية الأميركية تفسر عودة حاملة الطائرات “نيميتز” إلى الخليج

فسانيا – وكالات أمرت واشنطن حاملة الطائرات الأميركية “يو أس أس نيميتز” مع مجموعتها من ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: