الرئيسية / نفحات / أخي المريض تذكر نعمة الصحة والعافية

أخي المريض تذكر نعمة الصحة والعافية

  • أ-احمد محمود

لا تزال النفوس تهفو إلى حياة خالية من الأمراض.. صافية من شوائب الأسقام!

تلك هي أمنية المخلوق الضعيف.. الجاهل الذي وقف عقله عند علمه.. لا يدري ما وراء الأقدار من الحكم والأسرار!

فعجبًا لك يا ابن آدم! مالك إذا وجدت نسيم العافية؛ تطاولت.. وشرهت نفسك إلى هذا.. وإلى هذا!

حتى إذا أصابك المرض بمراراته؛ انقبضت انقباض العاجز.. وتراجع ذلك التعالي؟!

قال الحسن البصري: «لولا ثلاث ما استُطِيعَ ابن آدم، إنك لتجدهن فيه، وهو معهن: الفقر، والمرض، والموت».

أخي المريض: وهذه وقفة محاسبة.. بعد أن ذقت حلاوة الصحة.. وجدت نسمات الشفاء ..

إنها مرحلة حري بكل عاقل أن يقف عندها كثيرًا.. ليستلهم دروسها.. ويفهم مواعظها.. فإلى هذه الدروس البليغة..

* تذكر نعمة الصحة والعافية:

أخي المريض: لقد ذقت الأمرين: بلاء المرض، ونعمة الصحة والعافية.. ورأيت كم بينهما من التفاوت والدرجات!

فأنت بالمرض: ضعيف القوى.. منقبض.. مقيد الحركات!

وأنت بالصحة: قوي.. نشيط.. غادي ورائح في شؤونك.. تجد بهجة الحياة وسرورها.

أليس في هذا – أيها العاقل – داع لك في تذكر عظم نعمة الصحة؟!

قال r: «من أصبح منكم آمنًا في سربه، معافى في جسده، عنده قوت يومه؛ فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها» [رواه الترمذي وابن حبان/ صحيح الجامع: 6042].

قال بكر بن عبد الله المزني: «من كان مسلمًا، وبدنه في عافية، فقد اجتمع عليه سيد نعيم الدنيا، وسيد نعيم الآخرة؛ لأن سيد نعيم الدنيا: هو العافية، وسيد نعيم الآخرة: هو الإسلام».

أخي المريض: إن نعمة الصحة لا يعرفها على حقيقتها إلا أولئك الذين تجرعوا مرارة كأس المرض.. وذاقوا غصصه.. إذ أن الضد يعرف بضده!

قال حاتم الزاهد: «أربعة لا يعرف قدرها إلا أربعة: قدر الشباب، لا يعرف قدره إلا الشيوخ، ولا يعرف قدر العافية إلا أهل البلاء، ولا قدر الصحة إلا المرضى، ولا قدر الحياة إلا الموتى».

أخي المريض: فيا لنعمة الصحة من نعمة! وقد أراك المرض مرارة فقدها!

فتفكر – أيها العاقل – كم من مرضى فقدرها.. اعتاضوا بها مرارة الأسقام.. وأكدار الأمراض!

عن علي t في قوله تعالى: {ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ} قال: «الأمن، والصحة، والعافية».

وقال قبيصة بن ذؤيب: «كنا نسمع نداء عبد الملك بن مروان من وراء الحجرة في مرضه: يا أهل النعيم، لا تستقلوا شيئًا من النعم مع العافية»!

أخي المريض: كم نعمة لله تعالى شاهدة على جزيل مواهبه… وجليل عطاياه.. وقليل أولئك الذين يقفون عند هذه المحطة؛ ليبصروا عظيم منن الله تعالى على خلقه..

قال بكر بن عبد الله المزني: «يا ابن آدم، إن أردت أن تعلم قدر ما أنعم الله عليك، فغمض عينيك»!

* أخي المريض:  إن من وقف على عظم نعم الله تعالى على خلقه – ومنها الصحة – وجب أن يشكره.. ونعمة الصحة من النعم العظام.. فهل شكرت الله تعالى عليها؟!

عن ss2018

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

اختتام استراتيجيات التعليم الحديث والنظام التربوي لرياض الاطفال بطرابلس المركز

(فسانيا/هناء الغزالي) …. أقيم حفل اختتام الدورة التدريبية حول (استراتيجيات التعليم الحديث والنظام التربوي لرياض ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: