الرئيسية / اعلانات / المٌطالبة بإطلاق سراح الصحفي بوزريبة بمدينة إجدابيـا

المٌطالبة بإطلاق سراح الصحفي بوزريبة بمدينة إجدابيـا

بيان صحـفي

المٌطالبة بإطلاق سراح الصحفي بوزريبة بمدينة إجدابيـا 

طرابلس 21 ديسمبر / يٌتابع المركز الليبي لحرية الصحافة بقلق بالغ حادثة الإعتقال التعسفي  للناشط و الصحفي إسماعيل علي بوزربية  والذي يعمل لصالح وكالة الغيمة للأنباء ، بمدينة إجدابيا منذ يوم الأمس الخميس من قبل مجموعة مٌسلحة يٌعتقد إنها تتبع الأمن الداخلي بالحكومة الموازية شرق ليبيا .
وقد وثقت وحدة رصد الإعتداءات الإعتقال الغير مٌبرر لـ بوزربية خلال تغطيته لحفل تكريم الرعيل الأول من المٌعلمين بقطاع التعليم بالمدينة ، ولا يزال محتجز بشكل غير قانوني ووجهت إليه  تٌهمة العمل لصالح تلفزيون النبـأ .
وبهذا الصدد يقول محمد الناجم الرئيس التنفيذي “ ليس من المنطقي أو القانوني إعتقال الصحفيين على خلفية عملهم بأي مؤسسات إعلامية ليبية كانت ، ولابد أن تتوقف ممارسات القمع التي  يٌمارسها عناصر الأمن الداخلي بالنظام السابق في ظل حكم الجنرال خليفة حفتر على شرق البلاد ، وعليهم أن يدركوا إن عهد ملاحقة الصحفيين والناشطين قد إنتهي ”
ويٌطالب المركز الليبي لحرية الصحافة السٌلطات المحلية والقادة الأمنين بتحمل مسؤولياتهم وإحترام حق بوزريبة في العمل بحرية وفقاً للضوابط المهنية والاخلاقية ، والإفراج الفوري عليه دون أي قيد أو شرط ، ورفع أيادي عناصر الأمن على الصحفيين بالمدينة
وقد نفت إدارة تلفزيون النبأ أي علاقة لها بالصحفي بوزريبة وقال المسؤولين فيها إنهم لم يتعانوا مع أي مراسل من المدينة ، وذلك  خلال تواصل باحثين بالمركز الليبي لحرية الصحافة مع إدارة القناة .
سٌجلت خلال العام 2018 ،   12 حادث إعتقال تعسفي في أربعة مٌدن ليبية وفقاً لحصيلة الإعتداءات على الصحفيين ووسائل الإعلام السنوية بوحدة التوثيق لدي المركز الليبي لحرية الصحافة .

صورة للصحفي المٌعتقل بوزريبة .

عن ss2018

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

ديوانُ ٱلْحياة

شعر :اسماعيل خوشناوN قلبي ٱنْسَكَب رُوحي إذا ثارَ تَعالى وَخَطَب إِحْساسي أَخْرجَ ٱلْقَلم أَيَا زَهْرُ ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: