ارتواء !

كتب :: محمد مسعود
(إعادة نشر وهدنة )
يتلبسُنى التوجس
كلما تسمّرت عند نافذة الضعف ،
شرنقة لا تجيد سوى الالتفاف على كلها
أقدمني من قبيل الخيبات قرباناً .
كيف لي حينها أن لا أتجاوز صخب المحبين فيّا
فتضوع مبخّرتي بعبق الأمنيات المسكونة أزلاً ،
وتجهز تميمة على ما تبقى من نزقٍ
فتحيلني كاهن برسم الابتداء
كيف ..
وليس بوسع الاثنتين كثيراً من الفرح ؟
فلا تجهد ذاك التمني البليد .
وعش ما تأخر للرحيل قتامته .
كل عطب موسوم بي
ولست أذكر لحظة من صفاء غيرك
خذيني أعبّ قليل من الارتواء .
فليس بي رغبة لسواك
وما ساورني الحنين لغير عينيك يوما .
كم سأعيش يا أنت
فهلل قبر السكون ملياً ،
قبل أن يصمت مذهولاً،
تقول هذا ولك يدان تجيدان الإبتهال !
ارفعهما فسيُغَاثُ الناس طهراً
وحتما ستسبل كل السنابل .
أنت (يوسفها) فلا تبتئس لصنيع الإخوّة ،
كيف لها أن لا تكون الدسائس والأخيلة ؟.
عش رتق أحلامك وغني ولو باكياً
فليس للتعافي عقارٌ سوى الرقص والأبهة .

عن ss2021

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

القبض على تاجر خمور محلية بطرابلس

نشرت الصفحة الرسمية لمديرية أمن طرابلس أن رجال الامن قبضوا على مروج خمور بحوزته قنينات ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: