الرئيسية / تحقيقات / عائشة السنوسي قيني لفسانيا :امرأة واعيةٌ … وطن حرٌ !

عائشة السنوسي قيني لفسانيا :امرأة واعيةٌ … وطن حرٌ !

 

حاورتها :: حنان كابو

الحديث عن  ضيفتي الأستاذة عائشة السنوسي قيني عضوة هيئة التدريس بكلية الآداب والإعلامجامعة بنغازي والكاتبة الصحفية بمؤسسة دعم وتشجيع الصحافة والمدربة في مجال حماية الطفولة والعضوة الفاعلة بمجلس إدارة المنظمة الوطنية لأمازونات ليبيا جعلني أقف كثيرا في بُحيْرة من الحيرة ،لأنصفها بمقدمة شاملة مانعة وأجتاز حدود حيرتي إلى برّ الكلمة الهادفة ، بخطوات هادفة تعرف مسارها جيدا ، وبإصرار وعزيمة تتطلع لتكون يدا فاعلة في بناء مجتمع تشقّ السيدة عائشة قيني طريقها ، عمادها العلم وسراجها عمل دؤوب من أجل تنمية المجتمع .

كلما ارتفع سقف طموحاتنا كلما كنا أكثر إصراراً على الوصول لما نصبو إليه

 

أثرٌ  ولو بعد حينٍ

تؤكد : الأستاذة عائشة قيني أن للتنشئة دوراً مهماً في بناء الشخصية وصقلها خاصة في السنوات الأولى من حياة أي فرد ، فالتنشئة والوسط الثقافي الذي تنشأ فيه هو الذي يجعل منّا أشخاصاً يُقدرون ذواتهم وفي هذا الصدد .

تستهل حديثها معي قائلة “..  اتجاهاتنا تجاه أنفسنا تكون إيجابية ، لأننا ببساطة ندرك إمكاناتنا وقدرتنا ومواهبنا وأنا نشأت في أسرة تقدر العلم وتحرص على أن يكون أبناؤها على درجة عالية من التربية والتعليم الأمر الذي جعلني أكبر في مناخ ساعدني على أن أتفوق في دراستي وأن أنمّي رغبتي للاطلاع والكتابة فكانت لي مقالات صحفية ودراسات أكاديمية منشورة خاصة في مجلة الثقافة العربية ومجلة الإذاعة وذلك في بداية حياتي المهنية ”

وترى : السيدة قيني بأن لكل منّا دور يمكن أن يسهم من خلاله في الارتقاء بالمجتمع  انطلاقاً من اهتماماته ومجال تخصصه.

تقول : ” كنت ولا أزال مؤمنة بأنّ لكل منّا دور ،وعلى ذلك كان لي دور رأيت أن أضطلع به وأن أبذل قصارى جهدي ليؤتي ثماره حتى وإن كانت نتائجه قد لا تبدو واضحة للوهلة الأولى ، لكن لابد لها أن تحدث أثراً ولو بعد حين ، وذلك في مجال التوعية المجتمعية خاصة بعد ثورة 17 فبراير .

حيث كنت عضوةً مؤسسةً في عدة منظمات تُعنى بقضايا المرأة على مختلف الأصعدة الاجتماعية والنفسية والقانونية والثقافية وكذلك رعاية الطفل والأيتام وحماية البيئة وكان في مقدمتها منظمة أمازونات ليبيا التي كان من أهم أهدافها مناهضة العنف ضد المرأة وتوعيتها في كافة المجالات ، حيث كان لي دور فاعل في حملات التوعية التي قامت بها المنظمة والتي منها توعية المرأة اجتماعياً وثقافياً تحت شعار ” امرأة واعية وطن حر” .

وحملة “صوتك يصنع وطناً” لتوعية المرأة بأهمية مشاركتها في العملية الانتخابية وحملة “لا للأكياس البلاستيكية” للتوعية بمضارها  وعلى هامش هذه الحملات كنت أقوم مع بقية أعضاء المنظمة بتنظيم ندوات ومحاضرات وجلسات حوارية للتوعية بمواضيع الحملات وكذلك كان هناك نشاطات ثقافية كالأمسيات الشعرية ومعارض الرسم بالإضافة لتنظيم الأسواق الخيرية بشكل شهري .”

 علينا العمل من أجل التعافي نفسياً واجتماعياً و السعي لبناء السلام من خلال نشر ثقافة الحوار وتقبل الآخر

دور توعويّ ”                                                                

  • وعن دورها التوعويّ تستأنف حديثها قائلة :  “في إطار دوري في الجانب التوعويّ قمت أيضاً بإعداد وتنفيذ حملة توعوية ضمن مناشط بنغازي عاصمة الثقافة الليبية التي كانت برعاية مكتب الثقافة بنغازي وذلك تحت شعار ” عماد المجتمع امرأة ” وذلك في الفترة من 7/11 إلى 31/12/2013 وقد اشتملت الحملة على ندوات ومحاضرات وحلقات نقاش حول مواضيع تهم المرأة كالعنف المبني على النوع ودور الأسرة فيه باستشارة أساتذة في مختلف التخصصات .

كذلك انخرطت في العمل الإذاعي بعد 17 فبراير في صوت ليبيا الحرة بغرض المساهمة في التوعية أيضاً في المجالين الاجتماعي و البيئي كنت معدة ومقدمة لبرنامج الأسرة ومعدة ومقدمة لبرنامج ” البيئة والحياة ” مع الأستاذ إبراهيم الهويدي كذلك كنت ضيفةً دائمةً في برنامج ” كلام الناس ” بصفتي أستاذة في علم الاجتماع وهو برنامج اجتماعي توعوي من إعداد الإذاعية ” حميدة الرعيض ” تناولنا من خلاله عديد القضايا والموضوعات التي تهم المجتمع .

  • في إطار دوري في تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لنازحي مدينة بنغازي عملت ضمن فريق لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي .

وكذلك عملت كمشرفة موقع في مشروع المساحات الصديقة للطفل الذي كان من تنفيذ منظمة أمازونات ليبيا وبدعم من اليونيسيف وقد كان مشروعا داعما للأطفال نفسياً واجتماعياً بالإضافة للجوانب الرياضية والترفيهية والثقافية .

والذي نفذ في الفترة من 18/9 إلى 30/11/2016

  • أما في مجال حماية الطفولة ، فقد قمت بعدة دورات تدريبية وورش عمل في هذا المجال كان المستهدف منها الأخصائيون الاجتماعيون والنفسيون والعاملون في مجال التعليم وكذلك للآباء والأمهات .

بالإضافة لندوات ومحاضرات تتعلق بالطفولة كان لي دور أيضاً  في مناهضة العنف ضد المرأة من خلال تقديم محاضرات عامة بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة .

  • كذلك على الصعيد الأكاديمي كانت لي مشاركات بمداخلات وورقات بحثية في ندوات أقامتها كلية الإعلام بنغازي منها ندوة ” التعصب الرياضي ” وندوة “دمج ودعم المريض النفسي في المجتمع ” .

ناهيك عن المقالات والتحقيقات الصحفية التي قمت بإعدادها والإشراف عليها كوني مشرفة الملف الاجتماعي بمجلة المرأة التي كانت تصدر عن هيئة دعم وتشجيع الصحافة والتي تناولت عديد المتابعات والقضايا والمواضيع الاجتماعية .”

”  محطات مهمة في صقل الشخصية ”

وعن أهم المحطات التي ساهمت بشكل كبير في صقل شخصيتها تكمل حديثها معي قائلة  : لعل من أهمها ” – عملي كعضوة هيئة تدريس في كلية الآداب بداية ثم كلية الإعلام فتح أمامي آفاقا للاهتمام والخوض في عديد القضايا في مجالات مختلفة بالبحث والنقاش الأكاديمي علي أسس وتقنيات منهجية بالإضافة للاستفادة من خبرات أساتذة لهم باعٌ طويل في مجالاتهم .

  • لقد شكلت الأدوار التي قمت بها ولا أزال من خلال العمل المدني محطة مهمة في مسيرة حياتي العملية .

وذلك لتنوعها كتجربة غنية بشتى المعارف والمجالات والشخصيات جعلتني أتحدى نفسي في بعض الأحيان لإنجاز مهام كبيرة بإمكانيات قليلة جداً .

  • لقد سنح لي العمل المدني فرصة الحضور والمشاركة في عدة دورات تدريبية في موضوعات كرصد الانتهاكات والتوثيق والعنف الموجه ضد المرأة ومهارات التواصل والإسعافات النفسية الأولية ، والدعم النفسي والاجتماعي وغيرها من المواضيع ، مثل هذه الدورات مهمة لتنمية المهارات وتطوير شخصية كل من لديه رغبة في المعرفة والعمل التطوعي الذي هو في حد ذاته مبعث للشعور بالفاعلية والثقة بالنفس  يدفعنا إلى ذلك رغبتنا في مساعدة الآخرين وحبّ الوطن .

  • أيضاً تجربتي الإذاعية التي تحدثت عنها سلفاً كانت غنية باكتساب المعرفة بمجالات عدة اجتماعية وبيئية وبشخصيات مرموقة في مجالات عدة .

بالإضافة للخبرة في فن إدارة الحوار وكيفية استخدام المعلومات ، مثل هذه البرامج جعلتني في عمل دؤوب لمعرفة ما يجدّ في المجتمع من قضايا ومواضيع تمسّ المجتمع بكل فئاته لأكون حاضرة لمناقشة أي مستجدات في حدود اهتمامات برامجي .

إخفاقات وأمل

لقد تعرضت في مسيرة حياتي خاصة العملية أو المهنية لكثير الإخفاقات أو بمعنى أصح إحباطات فأنا شخصية طموحة لا تعرف الاستسلام  كما أنني صبورة بطبعي ومثابرة وهذا الشيء ليس بالأمر اليسير .

فقد كنت أحياناً أشعر بالإحباط خاصة أثناء محاولاتي الحصول على فرصة في أن أكون عضوة بهيئة تدريس الجامعة رغم أنني متحصلة علي الترتيب الأول .

في مجالي لكنني كنت أعود وأستجمع قواي يحذوني الأمل في أن أصل لما أطمح إليه دون كلل فكلما ارتفع سقف طموحاتنا كلما كنا أكثر إصرارا على الوصول لما نصبو إليه بتوفيق من الله فالعراقيل كثيرة والإخفاقات أكثر ، لكن علينا أن لا نتوقف .”

 “بالإنسان تُبنى الأوطان

تتطلع الأستاذة عائشة لليبيا يعمها الأمن والسلام تقول ” ما مررنا به من أحداث فاق كل التوقعات علينا أن نعمل في هذه المرحلة من أجل أن نتعافى نفسياً واجتماعياً وأن نسعى لبناء السلام من خلال نشر ثقافة الحوار وتقبل الآخر .

علينا أن نعمل في خطوط متوازية كل من مجال اهتمامه أو تخصصه حيث نعمل على تنمية الموارد البشرية بدعمها في كل المجالات فبالإنسان تُبنى الأوطان ، في هذا الإطار تعمل بعض منظمات المجتمع المدني على تمكين المرأة .

وذلك لتنمية وتطوير قدراتها من خلال الدورات التدريبية وورش العمل في عدة مجالات وتنفيذ برامج بناء السلام والمصالحة الوطنية وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لمتضرري الحرب  والعمل على نشر ثقافة اللاّعنف ، لكن كل هذا لا يكفي في غياب دولة لا تعمل على تنفيذ برامج للتنمية الشاملة في محاولة للخروج من هذه المرحلة بسلام .”

 زوجي هو مرجعية بالنسبة لي في كل شيء

تؤكد : السيدة عائشة أن للزوج دور كبير ومهم جداً في نجاح شريكة حياته وفي هذا السياق تقول ” لعل الدور الذي لعبه زوجي الراحل الإعلامي “حسن بن عامر ” خير دليل على ذلك .

فقد كان داعماً ومسانداً لي في كل مراحل حياتي العلمية والمهنية والاجتماعية ، فقد تزوجت في سن مبكرة درست المرحلة الجامعية بأكملها وأنا متزوجة وكنت من أوائل الدفعة آنذاك.

وكذلك الدراسات العليا  كان دائماً يشجعني ويمنحني الثقة في نفسي بأنني قادرة على تجاوز كل الصعوبات أو الإحباطات التي كنت أشعر بها من حين إلى آخر ،.

كان شريكا لي بكل معنى الكلمة في تحمل كل المسؤوليات كوني زوجةً وأُمّاً وطالبةً .. فلولا دعمه وصبره معي ما كنت لأصل لما أنا عليه الآن كان بمثابة مرجعية بالنسبة لي في كل شيء ، فقد كنا نفكر معاً بصوت عالٍ ونتجاوز الصعاب معاً  .

كل ذلك كان تحت مسمى ” المحبة ” وكان مسانداً لي بعد ذلك في عملي كصحفية ومشرفة الملف الاجتماعي بمجلة المرأة التي كانت تصدر عن هيئة دعم وتشجيع الصحافة ، فقد كنت دائمة التحاور معه في شتي القضايا والموضوعات التي كنت أتزود من خلالها بثقافته وخبرته لما له من باع طويل وخبرة في مجاليْ العمل الصحفي والإذاعي .

لم يبخل عليّ يوماً بوقته أو بخبرته ، وبفقدانه فقدت زوجاً وشريكاً وسنداً”

“لا شك أن عملي ككاتبة صحفية بمجلة المرأة الشهرية وإعدادي للملف الاجتماعي الذي كان يتناول عديد القضايا الاجتماعية التي تمس كل فرد في المجتمع يعد من أهم المحطات المهمة التي ساعدتني على أن يكون لي دور فعال في التوعية المجتمعية .

كما سبق وذكرت وأن يضيف الكثير لرصيدي المعرفي وذلك لتنوع موضوعاته بين تقرير وتحقيق صحفي وحواريات كان لها زخم كبير بالنسبة لي على المستوى المهني والشخصي اكتسبت منها خبرة في كيفية اختيار الموضوعات أولاً وكيفية تناولها من خلال إدراكي لمدى أهميتها في مجتمعنا .

ومع مرور الوقت أصبحت أكثر جرأة في تناول بعض الموضوعات ذات الحساسية بالنسبة لثقافة مجتمعنا رغم أهميتها فكانت لي تحقيقات صحفية ومقالات كانت ” حديث في المسكوت عنه ” مثل قضايا تتعلق بالشرف والخيانة الزوجية وزواج القاصرات من منطلق محاولة الكشف عن مشاكل اجتماعية تستفحل خلف الأبواب المغلقة لصمتنا عنها .

أما في مجال العمل الإذاعي فقد كانت لي تجربة رغم أنها ليست طويلة .

فقد انخرطت في هذا المجال مع بداية أحداث 17 فبراير فكنت أقوم بإعداد وتقديم برنامج الأسرة وهو برنامج اجتماعي ، حاولت أن أقدم فيه كل ما يهم المرأة والطفل والرجل والمجتمع بكل فئاته .

تناولت من خلاله عديد المعلومات والموضوعات والقضايا وكنت أواكب من خلاله كل الأحداث المستجدة أولاً بأول والتي تمسّ الأسرة بصفة عامة كالنزوح أو القضايا المتعلقة بالمرأة تحديداً .

وهذا الأمر جعلني على تواصل دائم مع كل الفعاليات في المجتمع سواء على مستوى المؤسسات أو الهيئات الرسمية أو منظمات المجتمع المدني كذلك كنت أشارك زميلي أ. إبراهيم هويدي كما ذكرت سابقاً في إعداد وتقديم برنامج ” البيئة والحياة ” .

الذي أضاف الكثير لخبرتي ورصيدي المعرفي في هذا المجال الحيوي الذي يمسّ كل جوانب حياتنا ودخلت عن طريقه إلى فضاء آخر من المعرفة له أسسه وتخصصاته ووقفت على كثير من التفاصيل حول موضوعات جدّ مهمة تهم حياة كل مواطن ليبي .

بالنسبة لمنظمة أمازونات ليبيا  كنت ضمن مؤسسيها وعضوة في مجلس الإدارة، فمن خلال دوري في الأمازونات كنت أسهم في إعداد مقترحات وتصورات لحملات توعوية وندوات تثقيفية ودورات تدريبية والمشاركة في الوقفات والاحتجاجات .

التي كان تستلزمها المرحلة التي نعيشها والتنسيق لحضور دورات تدريبية لأعضاء المنظمة للرفع من كفاءتهم في العمل التطوعي داخل وخارج ليبيا وذلك بالتعاون مع بقية أعضاء مجلس الإدارة .

كما قدمت من خلال نشاطات المنظمة عدة محاضرات ودورات حول العنف الموجه ضد المرأة وثقافة السلام وحماية الطفولة والدعم النفسي والاجتماعي .

كما عملت ضمن فريق الدعم النفسي والاجتماعي على النازحين في مدارس بنغازي والمتضررين من الحرب ولاأزال أعمل في هذا الجانب خاصة على المرأة والطفل ، وعلى هامش تقديم هذا الدعم قمت بالمشاركة في ندوات توعوية للآباء والأمهات في كيفية دعم أبنائهم للتخفيف من تداعيات الأحداث الدامية والحرب التي عاشتها البلاد عليهم .”

الشعور بالمسؤولية

وحول السؤال عما يحتاجه المجتمع  في خِضمّ الأحداث التي مر بها وما نحن عليه من رؤى متعددة وغير واضحة تقول : ” في تصوري أننا نحتاج للشعور بالمسؤولية خاصة في مختلف الهيئات والمؤسسات والمستويات .

نحتاج أيضاً لخطط عمل وطني في عدة مجالات أولها خطط تنمية اجتماعية شاملة .

تعمل أولا على إعادة بناء الإنسان من خلال توفير احتياجاته الأساسية من غذاء وسكن وصحة وتعليم وصرف صحي ومن ثم إعداد دورات إعادة التأهيل أو رفع الكفاءة للعاملين في مختلف القطاعات  .

كذلك من المهم جداً في تصوري العمل على المصالحة الوطنية ونبذ خطاب الكراهية وكذلك على تقديم الدعم النفسي والاجتماعي لمتضرري الحرب في إطار عمل وطني يلتقي فيه كل المتخصصين والكفاءات والأهم من كل ذلك التوافق على دستور ينظم التعاملات والعلاقات داخل المجتمع ويحفظ حقوق المواطنين.

في ذات الوقت الذي يجب فيه البدء بإعمار البلاد من مبانٍ وأماكن حيوية خاصة تلك التي تقدم خدمات للمواطنين فهناك عدة جهات في المجتمع يمكنها أن تضطلع بخلق الوعي في مجتمع يمر بهكذا ظروف يأتي في أولها وسائل الإعلام بمختلف أنواعها والمدارس والنوادي الاجتماعية الثقافية ومؤسسات المجتمع المدني .

وكذلك النخبة من المثقفين والمهتمين والمتخصصين في مختلف المجالات وقادة الرأي العام.

لو تكاثفت الجهود من خلال الندوات والمحاضرات والبرامج المسموعة والمرئية والصحف والأمسيات الثقافية والدورات وورش العمل ستصنع بالتأكيد علامة فارقة في وعي المواطن بملابسات المرحلة الراهنة وتساعده على كيفية مواجهتها أو عبورها بسلام أو بأقل الخسائر الممكنة نفسياً واجتماعياً وأخلاقياً وسياسياً وكذلك في الأرواح “.

 

عن ss2021

شاهد أيضاً

ثقب أخر الذاكرة

شعر / محمد الكشكري ما عدت أحتمل الضجيج بداخليو الأنة الحمقاء تغتال السكينة حاسرةأنا لست ...

ورشة عمل حول ارتفاع أسعار العقارات في ليبيا

نظمت المنظمة الليبية للتبادل الثقافي والديمقراطية بالشراكة مع منظمة التجمع الوطني الليبي ومؤسسة 63% ورشة ...

للتفاعل مع الموضوع قم بكتابة تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: